رئيس مجلس الإدارة   
            د/ نبيلة سامى                   

                                               

          صحافة من أجل الوطن 

              (  مجلة مصر )

                             ( أحدث إصدارتنا)

الأربعاء 17 أغسطس 2022 3:37 م توقيت القاهرة

اللي اختشوا ماتوا

كتب / رزق ملاك شفيق 

لبعض الامثال لها  حكايات
والمثل الشهير   اللي اختشوا  ماتوا هو مثل مصرى قديم 

يحكى انه اشتعلت النار في حمامات النساء في القاهرة ( القرن 17 ميلادي).  هربت الكثير من النساء عرايا بدون ثياب خوفا من الحريق،  إلا أن بعض النساء رفضن الخروج قبل أن يستروا أنفسهن ويرتدين ملابسهن, فقضت عليهن النار.
عندما سُئل حارس الحمامات, هل مات أحد في هذا الحريق؟
  قال نعم . " اللي اختشوا ماتوا "
* أثناء غرق عبارة السلام في مصر 1998, كان زوجان في غرفة النوم الخاصة بهما, فسمعوا صفارة إنذار غرق السفينة والناس بدأت في الهروب بقوراب النجاة, حاول الزوج الهروب بسرعة, لكن زوجته رفضت الخروج قبل أن تستر عورتها وتلبس ملابسها, فقال لها زوجها " انت بتعملي ايه, إحنا بنموت؟" 
قالت " أموت وأنا مستترة خير من أعيش وأنا جسدي عاري" وماتت الزوجة, وعاش الزوج يحكي أروع قصص الحياء والغيرة على جسدها.
"اختشت فماتت"
* تكررت الواقعة في بغداد في تفجيرات البصرة, حيث احترقت سيارة السيدة خالدة معلمة المدرسة الإبتدائية, فخرجت من سيارتها بسرعة, فوجدت النار قد حرقت ملابسها وكشفت جسدها في الشارع, فرجعت بسرعه لسيارتها المحترقة لتستر عورتها وتحفظ جسدها, حتى احترقت وفارقت الحياة, 
نصب أهالي البصرة في العراق تمثال تكريما لعفتها وحيائها.
" اختشت فماتت " 
اتعجبُ من تلك المرأة التي تجتهد لتكشف عن عورتها وتبين مفاتن جسدها و تتبرج لفتنة؛ 
*عندما ترى النساء يصورن أنفسهن  بملابس المنزل شبه العارية في التيك توك ومواقع التواصل الإجتماعي عندها فقط ستدرك أنه فعلا 
" اللي اختشوا ماتوا "
 اللهم استر عوراتنا وأمن روعاتنا.

تصنيف المقال : 

إضافة تعليق جديد

CAPTCHA
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.