.

                         

رئيس مجلس الإدارة   ..
دكتورة  / نبيــــــــــلة ســـــــــامي                  

تحيا مصر تحيا مصر                                                

الاعلام البديل 

الجمعة 19 أبريل 2019 12:30 م توقيت القاهرة

"مستقبل وطن" ينظم مؤتمراً حاشداً حول التعديلات الدستورية ببورفؤاد

كتبت:- إيمان الزغبى - بورسعيد

نظمت أمانتى بورفؤاد أول، بورفؤاد ثانى، بحزب مستقبل وطن ببورسعيد، مؤتمرًا جماهيريًا، مساء أمس الاحد، لشرح التعديلات الدستورية لمواطني بورفؤاد، وذلك بحضور محمود بدوى أمين قسم بورفؤاد اول،واحمد العجمى أمين قسم بورفؤاد ثانى ، والدكتور محمود حسين نائب مجلس الشعب ببورسعيد ،و عادل اللمعى أمين عام الحزب بمحافظة بورسعيد

كما شارك فى المؤتمر الجماهيرى ، والدكتورعاطف علم الدين رئيس مجلس آباء بورسعيد ،و اللواء يسرى عمارة ، المحاسب مجدى النقيب نقيب التجاريين ببورسعيد،والشيخ اشرف داود ، ولفيف من القيادات التنفيذية والشعبية وأعضاء وأمناء وقيادات الحزب بالمحافظة والأقسام المختلفة والقيادات الشعبية والتنفيذية وحشد كبير من أهالي بورفؤاد

وفى كلمته الافتتاحية أكد محمود بدوى أمين قسم بورفؤاد أول: اننا نجتمع اليوم على كلمه نعم للتعديلات الدستورية ، نعم للاستقرار والأمان انه ولأول مرة تم وضع مواد تمكن الشباب والمرأة وذوي الاحتياجات الخاصة من التمثيل في كافة مؤسسات الدولة بالإضافة إلي نسب التمثيل التي تفوق النسب العالمية في مجالس النيابية في الدول الأخرى بالإضافة إلي تمثيل الشباب بصفة خاصة في المجالس المحلية.

ومن جانبه، أكد احمد العجمى، أمين قسم بورفؤاد ثان قائلا: نحن نعمل جميعا ويقودنا رئيس واحد هو الرئيس عبد الفتاح السيسي الذى بوجوده تستقر الدولة المصرية والآن لدينا تحدى فالمنطقة حولنا تعيش حالة من الحرب فعلينا أن نحافظ على استقرار البلد وأركان الدولة المصرية فلنحافظ على بلدنا من الاعداء ، ومن الواجب الوطني مشاركة الجميع مشاركة ايجابييه للتعبير عن رأيهم في الاستفتاء على التعديلات الدستورية في ذلك الوقت العصيب الذي يحتاج من كل المواطنين الاصطفاف خلف قياداتنا السياسية الرشيدة دعما لوطننا الغالي مصر.

وأشار اللواء يسرى عمارة ، إلى ان المشاركة في التعديلات الدستورية بمثابة رسالة قوية للداخل والخارج أن المصريين يلتفون ويصطفون حول الدولة، لافتا إلى أن الرئيس السيسي هو أول من أطلق المشروعات القومية بالصعيد وهو أول رئيس يهتم ببورسعيد بعد تهميشها لعقود طويلة.

و شبه مجدى النقيب - نقيب التجاريين الدستور بأعمدة الدولة وأوضح أن الدستور من صنع البشر و أنه يمكن أن يتغير بما يناسب البشر ونقاش عدد من الشائعات المنتشرة حول المواد المقترحة للتعديل وقام السعيد بالتفاعل مع الشباب فى الحوار وحث الشباب على المشاركة فى التعديلات الدستورية.

وأكد الشيخ أشرف داود امام وخطيب بمديرية الأوقاف ببورسعيد:فى كلمته ان لابد من المشاركة السياسية وابداء الرأي اثناء الاستفتاء الدستوري ولابد من الايجابية من اجل النهوض بمصرنا الغالية كما اكد علي دور المرأه المهم داخل المجتمع المصري وفاعليتها بالعمل الخدمي والسياسي حيث نص الدستور الجاري مناقشته ان المرأه متاح لها 25% من مقعد البرلمان للحث علي مشاركتها بالعمل السياسي داخل المجتمع المصري كما اعرب ان المرأه لها دور هام علي مر العصور منذ بداية العصر الفرعوني والعصر الاسلامي وها هي المرأه المصرية تكمل مسيرتها في عصر الرئيس السيسي

وروت والدة الشهيد عمرو السقا رواية ابنها الشهيد قائلة عمرو أول فرحه لنا ، كبر عمرو وتفوق وحصل على مجموع ٩٨ ٪‏ في الثانوية العامة القسم العلمي شعبة رياضيات، كان يمكنه دخول كلية الهندسة لكنه اختار التقدم إلى الكلية الفنية العسكرية، وتخرج بتفوق والتحق بسلاح المدرعات بالجيش الثاني الميداني.

وأكدت خلال كلمتها التي ألقتها بأن الجيش هو الركيزة الأساسية التي يستند إليها الشعب وقت الأزمات، وأنها لا تنتمى إلى حزب ولكن ، من حرصى وخوفى على مصر وادعوكم بالنزول والحشد أمام الصناديق موجهة كلماتها للحضور.

وعرض النائب محمود حسين :فكرة التعديلات الدستورية من حيث المبدأ وشروط التعديل، واستعراض المواد المراد تعديلها ومقارنتها بالنصوص الأساسية، وتجارب الدول المختلفة مثل فرنسا وألمانيا في المواد الدستورية والتجربة المصرية منذ 1930 حتى الآن.

وأشار" حسين ":أن الدولة فى الفترة الحالية تمر بحالة استقرار فلابد من استمرارها في هذا السياق لكي نقف علي أرض صلبة لافتاً إلي أن المرحلة الحالية تتطلب تعديل للدستور بما يتماشي مع الإصلاحات التى يتبناها الرئيس عبد الفتاح السيسي للوطن لاستكمال البناء والحفاظ علي مكانة وهيبة مصر مضيفاً أن إنجازات الرئيس خلال الفترة الحالية تتحدث عن نفسها ، لاسيما نجاحه في المراحل العصيبة التي خاضتها مصر وعبر بها الي بر الامان

وفي سياق متصل قال عادل اللمعى أمين عام حزب مستقبل وطن ببورسعيد : في كلمته خلال المؤتمر، إن هناك أهمية كبرى للتعديلات الدستورية، من أجل استقرار الوطن، واستكمال مسيرة التنمية التي بدأها الرئيس عبدالفتاح السيسي.

منوهًا إلى مكانة مصر ودورها المحوري الآن في الحفاظ على استقرار المنطقة، وضمان حماية الدول العربية التى لم تطلها يد العبث والتخريب، باعتبار أن مصر الدرع والسيف الضامن لأمن واستقرار المنطقة العربية ككل.

أشار" اللمعى": إلى أن هناك نص أن مدة الحكم أربع سنوات قابله للمد مرة أخرى ولكن تلك المدة ليست كافية لانهاء المشروعات القومية التى ينفذها الرئيس مثل إعادة دور مصر الريادى في المنطقة وحل مشكلة سد النهضة و حصة مصر من المياه وإعادة بناء لقوات المسلحة لترهب كل من يتربص بالوطن ولذا وجب التعديل لتكون مدة الرئاسة 6 سنوات وكان هناك مادة بالدستور في حال غياب الرئيس المؤقت والدائم ففي حال الغياب الدائم يتولى رئيس مجلس النواب او رئيس المحكمه الدستورية ولذا تم استحداث منصب نائب رئيس الجمهورية لتكملة الانجازات التى تتم على أرض الواقع وتم تعديل بند لاستحداث موقع المجلس الأعلى للهيئات القضائية

كما أكد اللمعى " إن مجلس الشيوخ ليس مستحدث فقد كان موجود سابقا ولكن تم الغاؤه في فترة توقف العمل فيها في مصر تقريبا من 2011 الى 2014 وكان مجلس الشيوخ فى ذلك الوقت عبء و لكننا الآن نحتاج مجلس حكماء يساعدنا على سن القوانين والأهم في رأى هو الخروج في التعديلات الدستورية لنقول راينا ،فنحن اشخاص نتغير و يظل ففط الوطن والمهم الخروج لنعبر عن رأينا لأن العالم كله ينظر لمصر.

واختتم اللمعى كلماته "نحن تجمعنا جميعًا كلمة واحدة وهي مصر، ودائما الدولة تتكون من مفردات المواطن ويرجع ذلك الي استقرار أمني وسياسي ومكانة عالمية وسط العالم وكل ذلك يترتب علي وعي الشعب المصري العظيم".

تصنيف المقال : 

إضافة تعليق جديد

CAPTCHA
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.