رئيس مجلس الإدارة   
            د/ نبيلة سامى                   

                                               

          صحافة من أجل الوطن 

              (  مجلة مصر )

                             ( أحدث إصدارتنا)

الأربعاء 17 أغسطس 2022 2:40 م توقيت القاهرة

الجد والاجتهاد

ابو العز المشوادي 

 

من هو الفاشل  ؟ 
هل هو ذاك الرجل الذي يسعى ويخفق مرات حتى يأتيه توفيق الله ويصل الى مبتغاه ؟
ام هو ذاك الرجل الذي ينام طول النهار ويسهر طول الليل على المقهى وغيرها ويقول لا يوجد عمل ؟
ان الله سبحانه وتعالى تكفل بأرزاق العباد وقال  - تبارك وتعالى -: ﴿ وَفِي السَّمَاءِ رِزْقُكُمْ وَمَا تُوعَدُونَ * فَوَرَبِّ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ إِنَّهُ لَحَقٌّ مِثْلَ مَا أَنَّكُمْ تَنْطِقُونَ ﴾ [الذاريات: 22، 23].
فالارزاق مضمونه ومكفوله من الله تعالى ولكن الرزق مشروط بالعمل والسعى وعدم التكبر على العمل والرضا بالقليل فلا نعلم ما يكون غدا .
 فالصغير يكبر والعمل الصغير اليوم مع الاخذ باسباب توفيق الله يكبر .
ويجب على الانسان أن يسعى لتحصيل رزقه ولا يركن للراحة والكسل والخمول ويزعم أن رزقه  آتيه .
فإن الانسان مأمور بالعمل والجد لتحصيل رزقه ولا يركن الى التواكل . 
ولنا في الانبياء والرسل  العبر والدرس .
 فالأنبياء كانوا يأكلون من عمل أيديهم  فابو البشر ادم كان يعمل في الزراعة ونوح نجارًا وزكريا نجارًا يعملان ويكدحان وكان داود أيضًا حدادًا يصنع الدروع ويأكل من ثمنها وسيدنا إبراهيم عليه السلام في البناء
وسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم راعياً وتاجرا 
وسيدنا عيسى طبيبا، وقد ورد ذلك فيسورة آل عمران: ﴿ وَأُبْرِئُ الْأَكْمَهَ وَالْأَبْرَصَ وَأُحْيِي الْمَوْتَى بِإِذْنِ اللَّهِ ﴾.
وسيدنا موسى راعياً للغنم وأجيرا ًعشر سنوات .
هؤلاء خير البشر ارسلهم الله تعالى الى البشر كانوا يعملون في مهن شتى ولم يتكبروا انما كانوا يأكلون من كسب أيديهم .
فهل نعتبر منهم وتاخذهم قدوة محتذي بهم ؟

تصنيف المقال : 

إضافة تعليق جديد

CAPTCHA
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.