رئيس مجلس الإدارة   
            د/ نبيلة سامى                   

                                               

          صحافة من أجل الوطن 

              (  مجلة مصر )

                             ( أحدث إصدارتنا)

الأحد 21 أبريل 2024 2:31 م توقيت القاهرة

الدكروري يكتب عن أصول الكلمات العامية

بقلم / محمـــد الدكـــروري
اليوم : السبت الموافق 24 فبراير 2024
إن هناك للكلمت أصول وإن أصول الكلمات العامية يقصد بها أصول الكلمات في اللهجة المصرية وهي كثيرة ومتنوعة ومازالت تستخدم ليومنا هذا في الحياة اليومية، وأغلب أُصول هذه الكلمات جاءت من الفصحى وحرفها العامة وإنتشر إستخدامها بهذا التحريف، أو أن أصولها من لغات أجنية وعلى الأرجح التركية والفارسية وعربها العامة مع بعض التحوير لتسهيل نطقها، وكما أن هناك علم أصول الكلمات هو علم يبحث عن العلاقات التي تربط كلمة بوحدة قديمة جدا تعد هي الأصل، وبالمعنى القديم هي البحث عن المعنى الأصلي والأولي للكلمة، وهي عملية لسانية تعتمد المقارنة بين الصيغ والدلالات لتمييز الأصول والفروع، ومن ناحية أخرى عملية تاريخية حضارية لأنها تستعين بدراسة المجتمعات والمؤسسات.
وسائر العلوم والفنون للبتّ في القضايا اللّسانياتية، بالإضافة إلى مقارنة الألسن لمعرفة أنسابها وأنماطها لأن اللسان الذي يكون فرعا تكون ألفاظه فروعا، ويكون التأثيل بدراسة الأصل التاريخي للكلمات، ويعتمد في ذلك على تتبع تطور الكلمة من خلال الوثائق والمخطوطات، وأحيانا تاريخ المجموعات البشرية الناطقة بهذه الكلمات، وهناك بعض الكلمات العامية التى نستخدمها وبنرددها طول الوقت من وإحنا صغيرين وبنحتار فى تفسير ليها مثل كلمة ياخراشى، وكلمة طظ، وكلمة معلش، وغيرها كتير من الكلمات اللى أهالينا افتكسوها وحرفوا فيها، ولكن هى فى الحقيقة ليها اصل، وهذة الكلمات يعرفها كل مصري، وكلمة " ياخراشى " قيلت أول مرة من الناس فى مصر قبل ألف عام وأصل هذه الكلمة تنبع من أن أول شيخ للأزهر الشريف في مصر كان يسمى بالشيخ "محمد الخراشى"
وكان شيخا ينصر الحق ولو كان ضعيفا ولا يخاف الظلم مهما كانت قوته فكانت كلمة يا خراشى هى النداء إلى الشيخ الخراشى كى ينصرهم على الظلم الواقع عليهم فإذا ظلمهم ظالم يقولون يا خراشى، وإذا ظلمهم حاكم البلاد قالوا يا خراشى، وإذا اختلف الناس قالوا يا خراشى، حتى عندما تصيبهم مصيبة يقولون " يا خراشى " ومن هنا اشتهرت كلمة " يا خراشى " وأما عن أصل كلمة " طظ " فكلمة طظ بالتركى أى باللغه التركيه، تعنى "الملح" فكان الملح فى العصر العثمانى السلعة الوحيدة المعفاة من الرسوم الجمركية، وكان البحارة العرب الذين كانوا يتنقلون بين موانئ البحر الأحمر أيام الحكم العثمانى بحمولاتهم من التبغ والبن والتوابل والعطور، عندما كانوا يرون مفتش الجمارك التركى فى طريقهم يصيحون بصوت واحد بكلمة " طظ "
ويعنى إنهم معاهم الملح فقط اللى مش هيدفعوا عليه رسوم للجمارك، فيفتح لهم الأبواب ويمضون، وأما عن أصل كلمة " خالص مالص بالص " فقيل أن أصل كلمة " خالص مالص بالص " ترجع إلى عهد الفاطميين، حيث كان الفاطميون يفتتحون أبواب القاهرة مع أول ضوء للفجر، وكانوا لا يسمحون بدخول التجار إلا بعد دفع الضريبة المقررة يوميا، ويكون صك خالص الضرائب، هو أنه من كان يدفع الضريبة من التجار يحصل على صك بأنه خالص الضرائب، فيما كان بعض التجار يقومون بمنح الجنود الواقفين على بوابات الدخول "بلاصا" من العسل أو المش أو ما شابه ذلك ويكون بديلا عن النقود، ويسمح لهم الجنود بالمرور، ولذلك كانوا يطلقون عليه " بالص " أي أنه منحهم بلاصا من العسل أو السمن أو أكثر كضريبة عليه.
وكان هناك فئة أخرى من التجار كانت تجارتهم صغيرة ولا تتجاوز حمولة حمار أو جمل، فكان يسير بها بجوار قافلة من قافلات من دفعوا الضرائب محاولا التهرب من الضريبة، وفور أن يراه الجنود في شوارع المدينة يستوقفونه ويحاسبونه بتهمة التملص من دفع الضريبة ويقولون عليه " مالص " ولهذا السبب تواردت جملة " خالص مالص بالص " على لسان المصريين، وتقال عند إبراء الذمة أو التأكيد على سداد كافة المستحقات والرسوم المقررة، وأما عن أصل كلمة "معلش" وكلمة " حتتك بتتك " وأما عن أصل كلمة " معلش " كانت اختصار لجملة وهي "ما عليه شىء" وكان يقولها القاضى لمن أخذ البراءه، وأصل كلمة "حتتك بتتك" وهو أن كلمة حتتك بتتك.
يقولون إنها كانت تصف الجائع المقبل بنهم على الطعام، وتعني أنه هجم على الطعام فالعظام في الهيروغليفية اسمها "بات" واللحم في الهيروغليفية اسمه "حات" فحتتك بتتك تعني أنه التهم اللحم والعظم معا من شدة جوعه، مضيفا أنه نسبة لكلمة حات الهيروغليفية أطلق المصريون على الكبابجي اسم الحاتي.

تصنيف المقال : 

إضافة تعليق جديد

CAPTCHA
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.