رئيس مجلس الإدارة   
            د/ نبيلة سامى                   

                                               

          صحافة من أجل الوطن 

              (  مجلة مصر )

                             ( أحدث إصدارتنا)

الأربعاء 6 يوليو 2022 12:11 ص توقيت القاهرة

بأيِّ الحال يا عيدٌ أتيت؟ 

ـ___________________________ـ

ويخطرُ لي على عجل حَبابا 
           بصبحٍ طيف من أهوى وغابا   

فهزَّ الروح عشق سرمدي 
              ودقت لي يد الأشواق بابا 

ودارت في الحشا خُلْجٌ رحاها
                تدكُّ الصّدر طحناً واللُّبابا 

فيا ذا الطيف لو تمشي الهويني
                 لعلَّ العين تُنبيكَ العِتابا

ويا ذا الطيف مهلاً إنَّ موجي
              رهينٌ فيك رَكْناً واضطرابا
 
ولُجِّي سابح الأحلام يهذي 
                  لغيرك لا تُشقُّ له العبابا

أَصِدْقٌ طيف من أهوى أتانا؟
                 تُراهُ الوهم والحلم كِذَابا

عزمتُ السير أقفوها خطاهُ
         أَطوف الرَّوض بحثاً و الشِّعابا

فَمِنْ وادٍ إلى جبلٍ أراني 
           سعيتُ السهل حبواً والهضابا

سألتُ الطير والأغصان عنه 
                 لعلَّ الريح ساقتهُ سحابا

كذا والبدر والنجمات قالوا 
             حبيبك مذ مضى لا ما أنابا

فيا ذا القلب كُفَّ اللومِ عني 
            فكيفَ نطال من باتوا سرابا

ألا يا عيد بأي الحال تأتي ..
              وآل الحيِّ غابوا والصِّحابا
 
وخِلِّي ما تّلَى في العينِ شوقي
                ولا يُمناهُ خَطَّت لي كتابا

تفرَّقْنا فلا عمٌّ وخالٌ 
                ولا جار يناصفني الشرابا

وإخوانٌ بأرضِ الغيرِ هاموا 
         فمن للعيد إن غرقوا اغترابا ؟

نظرتَ، وأي حال فيكَ تلقى ؟
        عروشٌ قد خوت والضيف غابا

على الأبواب منقوشٌ تعبنا 
              منهنهةَ الجوى ثملت عذابا

نأى الغِرِّيدُ عن حَيِّي وبيتي
                وحل الويلُ يا ليل الغرابا

وحين بدى غيابهمُ يقينٌ 
         ودرب الوصل قد زُرِعَتْ حِرَابا 

وأن الآل قد رحلوا بعيداً 
                 تناسَونا  وما عزموا إيابا

جريتُ وسابقتني الروح ولهى 
              إلى جدثٍ يناغيني إقترابا
 
أَضُمُّ اللَّحد يا أبتي .. أنادي 
              أشمُّ التُّرْبَ عطراً مستطابا

أبي ،عمّي، ويا جدي اسمعوني 
            ودمع بالعيون طَمَى انسكابا

لأخبركم بحال بات مزرٍ 
             وأنَّ الأرض قد مادت خرابا

سكونٌ طافَ في صمتٍ رهيبٍ 
           فما اكترثوا ولا ردُّوا الجوابا

وناجتني هواجس فاعتراني
             شعور لفَّ لي جسدي وجابا 

بَرِمْتُ وبات القلب مدمى 
          من الأوجاع قد طفح النصابا

أَفِقْ يا حامل الأحزان دهراً
             أإن الحزن أفقدك الصوابا؟

أتُسمعُ من غدا في اللحد مَيْتاً!؟
      وكيف يجيب من تحت الترابا!؟

أفق يا حامل الأحزان واقنع 
                   بأن الدهر شيَّبَنا وشابا 

وأن العمر ولَّى في تبابٍ
             ومال القوس ودَّعنا الشّبابا 

إذا الأيام لم تصفوا بخلٍّ
                 ولا بأخٍ يُقاسِمُكَ الصِّعَابا

فإنَّ العيش مرٌّ فوق مرٍّ
           وإنَّ الأرض تخسِف والرِّحابا

بأيِّ الحال يا عيدٌ ستأتي ؟
                ودون الأهل فالدنيا يبابا

هي الأشواق تعصف بالحنايا 
          وتحت الضلع قد ضربت قبابا

كذا المشتاق ذو كبد كليمٍ
                     ونار الفقد تلهبه فذابا

          الشاعر رائد سويدان 
          ٱلنٌےـفُےـمِےـ ٱلحًےـٱئر
                   سورية

تصنيف المقال : 

إضافة تعليق جديد

CAPTCHA
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.