رئيس مجلس الإدارة   
            د/ نبيلة سامى                   

                                               

          صحافة من أجل الوطن 

              (  مجلة مصر )

                             ( أحدث إصدارتنا)

الأربعاء 17 أغسطس 2022 3:52 م توقيت القاهرة

تصريحات حماس تثير غضب العناصر المصرية والاردنية

يارا المصري 
أثارت تصريحات كبار مسؤولي حماس في وسائل الإعلام اللبنانية وقنوات حماس في الأسبوع الماضي بشأن استئناف أعمال العنف في الضفة الغربية ، غضب العناصر المصرية والأردنية التي تتعامل مع القضية الفلسطينية.
واضاف هناك جهات تعمل على بث الفتن بين أبناء الشعب الفلسطيني الواحد، وتريد شرا بالمقاومة الفلسطينية، وتعمل على تخريب الأمن وضرب السلم الأهلي الفلسطيني واللبناني .
وفي سلسلة من المحادثات التي جرت الأسبوع الماضي بين ممثلين عن السلطة الفلسطينية ومصر والأردن ، أثيرت مخاوف مرة أخرى بشأن دعم إيران لحركة حماس في محاولة لزعزعة استقرار النظام في رام الله والشروع في انقلاب في الضفة الغربية. 
حيث التقى كل من وزيري خارجية ورئيسي جهازي مخابرات مصر والأردن ووزير الشؤون المدنية ورئيس جهاز المخابرات لدولة فلسطين، في القاهرة، بهدف «تنسيق المواقف والرؤى بشأن كيفية متابعة نتائج القمة الثلاثية التي عُقدت في القاهرة مطلع سبتمبر (أيلول) الماضي، وبحث المستجدات التي شهدتها القضية الفلسطينية في الفترة الأخيرة».
وقد أفاد بيان للخارجية المصرية، أمس، بأن الاجتماع جاء في إطار الحرص على توثيق العلاقات الاستراتيجية التي تجمع بين جمهورية مصر العربية والمملكة الأردنية الهاشمية ودولة فلسطين، وانطلاقاً من رغبة تلك الدول في تكثيف مستوى التنسيق المستمر بينها، لتوحيد الجهود إزاء المستجدات والتحديات التي تواجه القضية الفلسطينية، وتنفيذًاً لمقررات القمة الثلاثية (المصرية - الأردنية - الفلسطينية).
وفى هذا السياق، جرى دراسة عدد من المقترحات المستهدفة كسر الجمود الذى تشهده عملية السلام فى الوقت الراهن. كما ناقش الوزراء الاتصالات التى قامت بها الدول الثلاث على المستويين الإقليمى والدولى، وبحثوا سبل تفعيل الأطر الدولية ذات الصلة بالوضع فى الأراضى الفلسطينية ومسار التسوية السلمية.
ووفق الخارجية المصرية، فإن «الاجتماع بحث سبل تعزيز العلاقات والتطورات المتعلقة بعملية السلام، وجهود تدعيم وحدة الصف الفلسطيني، وتقييم الأوضاع الميدانية في دولة فلسطين في ضوء استمرار الإجراءات اللاشرعية التي تقوض فرص تحقيق السلام العادل، في الأراضي الفلسطينية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية، وتثبيت التهدئة الشاملة وإعادة الإعمار في قطاع غزة».
وكانت القمة الثلاثية المصرية - الأردنية - الفلسطينية، في سبتمبر الماضي، قد أكدت أهمية تكاتف جميع الجهود من الأشقاء والشركاء للعمل على إحياء عملية السلام في الشرق الأوسط، واستئناف المفاوضات وفق مرجعيات الشرعية الدولية، مع الأخذ في الاعتبار التبعات الجسيمة من عدم حل القضية الفلسطينية على أمن واستقرار المنطقة بالكامل .

تصنيف المقال : 

إضافة تعليق جديد

CAPTCHA
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.