رئيس مجلس الإدارة   
            د/ نبيلة سامى                   

                                               

          صحافة من أجل الوطن 

              (  مجلة مصر )

                             ( أحدث إصدارتنا)

الجمعة 2 ديسمبر 2022 10:31 ص توقيت القاهرة

"سكان نابلس: المقاومة ضرورية ولكن.. "

يارا المصري 
تراجع حجم التجارة بعد حوالي أسبوعين من الحصار على نابلس ، بأكثر من 23٪ ،جعل ذلك أصحاب المحلات في نابلس يشعرون بالعبء والآثار الاقتصادية للمقاومة.
 
بسبب تلك الاثار جعلهم يفكرون أنه على الرغم من أهمية معارضة الاحتلال ، إلا أن الطريقة التي يتم بها تنفيذها حاليًا لا تحقق أهدافها وتضر بسكان نابلس.
 
في ذلك الصدد، قال رئيس مجلس إدارة غرفة التجارة والصناعة في محافظة "نابلس" الفلسطينية عمر هاشم، يوم الأربعاء الماضي أن الحصار الإسرائيلي المفروض لليوم التاسع على التوالي على المدينة، ترك أثرا سلبيًا كبيرًا على قطاعات عديدة في الاقتصاد النابلسي، ومنشآته، وهو بمثابة إعلان بداية النهاية على الاقتصاد في نابلس بسبب الشد والجذب بين حركات المقاومة وقوات الاحتلال.
 
وأضاف هاشم في تصريح صحفي عقب جولة ميدانية في نابلس- إن الاغلاق المتواصل أصاب الطرق والمداخل الرئيسية للمدينة بأضرار كبيرة، كونها تضم آلاف المنشآت والمحال التجارية، والتي تعتبر الشرايين التي يدخل من خلالها الزوار والمتسوقين الى المدينة، اضافة إلى تأثير الاغلاق على الحياة اليومية للتجار والمواطنين، علاوة على اجراءات التضييق، وعمليات التفتيش، والتدقيق، والانتظار التي تتم على الحواجز المنتشرة على مداخل المدينة، عند الخروج منها والدخول اليها.
 
وتابع "تأثرت الأعمال التجارية بنسب تتراوح بين 40 – 70%، كما تأثرت الانتاجية في المصانع بنسبة 50%، وعمليات التسويق والمبيعات ونقل البضائع والمنتجات تأثرت بنسب مختلفة وفق كل قطاع، مما يدلل على التأثر المباشر للمنشآت الإقتصادية بهذا الاغلاق المشدد".
 
وأشار إلى أن المراكز التجارية في المدينة آلاف افتقدت المتسوقين الذين يؤمّون اسواقها يوميًا من محافظة نابلس، والمحافظات الفلسطينية الأخرى، ومن أراضي عام 48.
 
بدوره، قال عضو مجلس ادارة الغرفة والناطق الاعلامي ياسين دويكات، ان الحصار والاغلاق على مدينة نابلس هو عقاب جماعي، يؤثر بشكل كبير على الاقتصاد النابلسي والفلسطيني بشكل عام.
وأكد دويكات أن الهدف هو التضييق على أبناء نابلس من المقاوميين، مشددا على ان آثار الحصار طالت كافة مناحي الحياة اليومية، والاقتصادية في المدينة، وما حولها.
 
فيما يشعر الناس أن تلك الأزمات والأعباء الاقتصادية جاءت نتيجة لما أحدثته المقاومة من أعمال قتالية في الأيام القليلة الماضية، وأن ذلك جاء بالسلب على سكان نابلس أجمعهم، وأن المقاومة صحيح هي مهمة ولازمه لكن التكاليف التي يدفعها سكان نابلس باهظة ولا يستطيع الناس تحمل تباعاتها القادمة نظرًا لضيق سبل العيش نتيجة الأزمات المتكررة في الآونة الأخيرة.

تصنيف المقال : 

إضافة تعليق جديد

CAPTCHA
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.