رئيس مجلس الإدارة   
            د/ نبيلة سامى                   

                                               

          صحافة من أجل الوطن 

              (  مجلة مصر )

                             ( أحدث إصدارتنا)

الأربعاء 6 يوليو 2022 12:04 ص توقيت القاهرة

وفاة الشيخ بظاظو عن عمر يناهز ٩٣ عاما بقريه سنهورالمدينه"كفرالشيخ"

كتب: جورج سامي "كفرالشيخ"

توفي منذ قليل فضيلة الشيخ "محمد إبراهيم خليل بظاظو" الخطيب والداعية الازهري عن عمر يناهز الثلاثه والتسعين عاما بقريه سنهور المدينه التابعه لمركز دسوق بكفر الشيخ. 

ولد فضيله الشيخ في قرية (سنهور المدينة) في يوم الثلاثاء 20 رجب 1347هـ/ الأول من يناير 1929م، والتحق بمكتب لتحفيظ القرآن الكريم، وأتم حفظه وتجويده في الحادية عشرة من عمره، ثم التحق بالمعهد الابتدائي الأزهرى بمدينة (دسوق) حتى حصل منه على الابتدائية عام (1945م)، ثم التحق بالمعهد الأحمدي بمدينة (طنطا)، وقد مارس الخطابة، وقرض الشعر وهو في الصف الثاني الابتدائي، ثم سافر إلى (القاهرة) حيث التحق بكلية أصول الدين، وحصل منها على درجة العالمية عام (1954م)، ثم حصل على تخصص التدريس من كلية اللغة العربية عام (1955م)، ثم عين إمامًا وخطيبًا بأحد مساجد محافظة (الفيوم) عام (1956م)، وبعد مرور سنة ونصف انتقل إلى قرية (الشين) بمحافظة الغربية، ثم إلى مسجد الملك بمدينة (كفر الشيخ)، وأخيرًا إلى مسجد ابن هارون بقريته (سنهور المدينة) في 8 ذي القعدة 1378هـ/ 15 مايو 1959م، ثم سافر للعمل إمامًا بوزارة الأوقاف بدولة (الإمارات العربية المتحدة) في أغسطس عام (1984م)، وظل هناك حتى أكتوبر (1998م)؛ حيث عاد إلى وطنه.

 أما عن عطائه الشعري فكان عطاء زاخرًا، وكان من وصفه لقريته (سنهور المدينة) في الأربعينيات من القرن الماضي.
مضت الشهور ومرت الأعوام  وبنو المدينة في البيوت نيام
فإلى متى سيظل يحكمنا الهوى  وتسودنا الأحقاد والأوهـام؟
من حولنا كل البلاد تقدمت  ورجالُنا عن حقــهم قد نامـــوا
سنهور أنت الآن أضعفُ قرية مع أن أهلـــك طيبون كــرامُ
ضعفت قيادتها فساء مصيرها  وغدت كأن رجالهـــا أيتــــامُ
قالوا خلافٌ أصله عمديةٌ من أجلها افترق الجميع وهاموا
وأطل أهلُ السوء من أوكارهم في ثوب من هم ناصحون عظامُ
باسم النصيحة ينفثون سمومهم ويرجون الشر حيث أقاموا
نصحوا فما صدقوا وساء صنيعهم وتفــــرق الأبناء والأعمـامُ
وإذا القلوب على الصفاء تعارفت وتقاربـت مستـهم الآلامُ
وإذا تراهم أعجبتك جسومهم والثغر منهم ضاحـــــك بســـامُ
ما بالنا ننسى مبادئ ديننا وكتابنــا فيه هدى وسـلامُ؟
الحق بالسلطان ينصر دائما وبدونــــه قد يمرض الإســــلامُ
وإذا أراد الله عزَّ مدينة جعل الخيار بهـــا هم الحكــامُ.
وكانت وفاته -رحمه الله عليه- في ليلة الخميس 5 جمادى الأولى 1443هـ/ الموافق 9 ديسمبر 2021م، عن ثلاثه وتسعين عاما.

تصنيف المقال : 

إضافة تعليق جديد

CAPTCHA
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.