رئيس مجلس الإدارة   
            د/ نبيلة سامى                   

                                               

          صحافة من أجل الوطن 

              (  مجلة مصر )

                             ( أحدث إصدارتنا)

الجمعة 30 سبتمبر 2022 9:28 م توقيت القاهرة

يا حبيبتي

بقلم: سعيد إبراهيم زعلوك 

كذبت حين ادعيت 
أنني فارس مغوار
وأن المعارك التي خضتها 
كلها كانت فرحاً .. وانتصاراً
وأني كنت أنام الليالي فرحاً ..
وأضحك لشمس النهار 
وأن حياتي بعدك
كانت ربيعاً .. بديعاً ..
وأزهاراً 
وأني عزفت السعادة ..
لحناً رائعاً 
على أروع الأوتار 
وأني بحياتي بعدك
بقيت شامخاً كالجبال.. 
مستقيماً .. كالأشجار
وأن النساء الجميلات حولي كثر
وأني في الحب كنت شهريار ..
وأني  حزت كل الفخار 
أنا كاذب يا سيدتي باختصار 
كنت أدفن حبي .. بقلبي .. 
وأدعي الانتصار 
كي لا تشمتي بي ..
 بعد رحيلي عنك بدون سبب ..
 بدون أعذار 
بعدك عرفت أنك كل الحب 
وقلب القلب 
وأنت الضياء 
وفخر النساء 
وحبك كان لقلبي جناناً خضراء
وأنت الأهل والدار 
لكنه غرور العاشق حين يتسلط 
يرديه في القاع 
لا يجني سوى الانهيار
يا سيدتي ..
النصر الوحيد بحياتي 
هو أني ملكت قلبك 
وحين خسرتك بعنادي
هزائم .. وانحدار 
دمع .. ومرار 
إني أحبك رغم كل هزائمي ..
ومواجعي .. 
أحبك رغم غروري 
يا مستودع الأسرار ..
أحبك بكل ما أوتيت من حب
ولكن ليس لي في رجوعك من اختيار
ولم يعد لي على قلبك سلطان ولا قرار

تصنيف المقال : 

إضافة تعليق جديد

CAPTCHA
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.