رئيس مجلس الإدارة   
            د/ نبيلة سامى                   

                                               

          صحافة من أجل الوطن 

              (  مجلة مصر )

                             ( أحدث إصدارتنا)

الاثنين 3 أكتوبر 2022 7:56 م توقيت القاهرة

يورو 2016: كونتي اللاعب والمدرب .. وليلة رحيل احد البطلين

كتب: علي الراجي / مكتب العراق

بدا العد التنازلي لمواجهة المدرب كونتي الرسمية الاولى مع العملاق لوف في ليلة مغادرة احد البطلين المرشحين الايطالي والالماني ليورو 2016. مواجهة اليوم تجعل كونتي يفكر كثيراً بماض غير سار مع الفرق الالمانية وان كان ذلك بات ماضياً مؤلماً الا ان الحاضر قد لايرفض ان يعيد القليل من تلك الذكريات. لايزال كونتي يتذكر اول مباراة له كلاعب مع يوفنتوس بدوري الأبطال كانت أمام دورتموند موسم 1995\1996 ويومها فاز فريق السيدة العجوز بثلاثة أهداف لهدف وسجل كونتي أحد أهداف فريقه بتورينو لكن بالموسم التالي لم يتواجد كونتي ضمن النهائي الذي خسره فريقه أمام دورتموند بثلاثة أهداف لهدف.

وبعد تلك المواجهة المريرة لم يواجه كونتي الألمان حتى كانون الاول عام 2002 ويومها احتفل اللاعب الإيطالي بحمل شارة قيادة البيانكونيري بدوري الأبطال للمرة الأولى وفازوا بثلاثة أهداف لهدف ليكون هذا اللقاء هو الثاني والأخير لكونتي بمواجهة الألمان بدوري الأبطال علماً أن هذا الانتصار مازال هو الوحيد لليفركوزن على يوفنتوس حتى يومنا هذا أما على صعيد المنتخبات فلم يواجه كونتي ألمانيا ولا مرة فلم يتواجد بالقائمة التي سقطت أمام المانشافت ودياً عام 1995 ولا بقائمة الفريق الذي غادر دور المجموعات بيورو 1996 بعد التعادل مع ألمانيا سلباً.

اما كونتي المدرب فقد واجه نادٍ ألماني وحيد هو بايرن ميونيخ خلال ربع نهائي دوري الأبطال 2012\2013 ويومها تلقى يوفنتوس هزيمته الوحيدة أوروبياً في يوفنتوس آرينا حتى الآن إضافة لخسارته ذهاباً بآليانز آرينا وكلا المباراتين انتهتا على انتصار بافاري بهدفين نظيفين.

ومع كتيبة الآزوري واجه كونتي ألمانيا بمباراة واحدة في مارس الماضي ويومها أنهى الألمان عقدة 21 عام من دون انتصارات على إيطاليا وفازوا بأربعة أهداف لهدف محققين بذلك أكبر انتصار لهم منذ فوزهم بخمسة أهداف لهدفين عام 1939 وما بين كل هذه الانتصارات لم يعُد هناك ما يضمن لكونتي ألا ينجح المانشافت بإلحاق الهزيمة الرسمية الأولى تاريخياً بالآزوري أثناء تواجده كمدرب للفريق. مواجهة اليورو الحالي بين الايطاليين والالمان هي الذكرى الاصعب في ذهنية الشعبين لان البطل يجب ان لايغادر وهذا ماترفضه كرة القدم ، لابد من مغادر فالبطولة لاتريد احداهم.

تصنيف المقال : 

إضافة تعليق جديد

CAPTCHA
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.