رئيس مجلس الإدارة   
            د/ نبيلة سامى                   

                                               

          صحافة من أجل الوطن 

              (  مجلة مصر )

                             ( أحدث إصدارتنا)

الأحد 3 يوليو 2022 5:41 ص توقيت القاهرة

اجندة الحوار الوطنى

كتب محمد محسن
تتوالى الدعوات للقوى السياسية للمشاركة فى الحوار الوطنى الذى دعا اليه الرئيس عبد الفتاح السيسى فى افطار الاسرة المصرية فى ابريل الماضى وقد تم اسناد تنظيم الحوار وادارته الى الاكاديمية الوطنية للتدريب والتاهيل وبالفعل بدات الاكاديمية الاستعداد بتجهيز المقرات فى القاهرة والمحافظات وبالفعل بدات فى ارسال الدعوات الى القوى السياسية والاجتماعية ومن الاحزاب التى اكدت تلقيها دعوة المشاركة بالحوار الوطنى (تنسيقية شباب الأحزاب، وأحزاب “مستقبل وطن، المصريين، حزب الجيل، الوفد، حماة الوطن، المؤتمر ، إرادة جيل، حزب العدل، الإصلاح والنهضة، المصريين الأحرار، التجمع، نقابة الصحفيين، لجنة العفو الرئاسى، المركز المصرى للفكر والدراسات ،التحالف الوطنى للعمل الأهلى”. بالاضافة للنقابات ومنظمات المجتمع المدنى وبعض المؤسسات الصحفية والاعلامية والقيادات الجامعية
وقد حدد الرئيس السيسى الاطار العام للحوار الوطنى وهو مناقشة مستقبل مصر فى ظل عالم الحرب والتغيرات الاقتصادية اضافة الى مايطرحه المشاركون
ومن اهم محاور الحوار الوطنى من وجه نظرى التى يجب طرحها
تقديم البحوث والدراسات الاقتصادية المكملة للحكومةفى مواجهة الازمة الاقتصادية من خلال مراكز البحوث والدراسات واتحادات الغرف التجارية
التاكيد على مشاركة مجتمع الاعمال المصرى ورجال الاعمال لطرح رؤيتهم لمواجهة الازمة خاصة انهم احد اطراف المعادلة فى المجتمع فى مصر
مشاركة النقابات بما لديها من خبرات فنية وموارد وامكانيات وطرحها لمشاريع مختلفة تحد من الازمة
اما عن مجتمع السياسة والاحزاب فلابد من اتفاق القوى السياسية على مجموعة محاور سياسية لتطوير العمل الحزبى وتنشيط الاداء البرلمانى وتقديم التشريعات اللازمة لمواجهة الازمة والعمل على تخفيف حدتها ويجب التاكيد على مقولة الرئيس السيسى وهى ان الوطن يتسع للجميع أن اختلاف الرآي لا يفسد للوطن قضية وهى اشارة للجميع بان مصر تفتح يديها لجميع ابنائها من المخلصين والوطنيين للمشاركة فى تحمل المسئولية ويجب على الجميع اعلاء المصلحة العامة لمصر فقط دون النظر لمصالح سياسية ضيقة وكراسى وصراعات حزبية لاقيمة لها فى ظل ازمة يجب على الجميع الاصطفاف لمواجهته حكومة برلمان ومجتمع واعلام
نرجو من الجميع تحمل مسئوليته فى مواجهة الازمة ووضع اجراءات محددة وواضحة لمسار الحوار خاصة مايتعلق بالجانب الاقتصادى والاجتماعى وقد اكدت الاكاديمية الوطنية انها سوف ترفع توصيات الحوار الى مؤسسة الرئاسة وانها مجرد جهة حيادية لتنظيم الحواروأوضحت الأكاديمية الوطنية للتدريب ، فى بيان لها أن دورها يتمثل فى التنسيق بين الفئات المختلفة المشاركة بالحوار دون التدخل فى مضمون أو محتوى ما يتم مناقشته لإفساح المجال أمام حوار وطني جاد وفعال جامع لكافة القوى والفئات.
وأكدت الأكاديمية أنه سيتم تشكيل لجنة مشتركة حيادية من مراكز الفكر والرأى تكون مهمتها تجميع مخرجات الحوار الوطنى عبر جلساته المختلفة فى وثيقة أولية موحدة متفق عليها من جميع القوى والفئات المشاركة ويتم رفعها إلى رئيس الجمهورية.
وعلى الجانب الاخر استعدت الاحزاب السياسية للحوار بتشكيل لجان لوضع رؤية لملفات الحوار
دعوة الأكاديمية الوطنية للتدريب لاقت ترحيباً كبيراً من الأحزاب، حيث أشاد حزب "حماة الوطن" بتوسيع قاعدة المشاركة، لتشمل تمثيل المجتمع المدني بجلسات الحوار، معتبراً ذلك خطوة مهمة تسهم في الاستماع لجميع القطاعات في الجمهورية الجديدة، التي تسمع الجميع وتستمع لجميع الآراء، كما أكد حزب "مستقبل وطن"، صاحب الأغلبية بغرفتي البرلمان، ترحيبه بالحوار، وأكد في بيان أنه "بالفعل تم توجيه كوادره وخبراته السياسية والمتخصصة في جميع المجالات لإعداد الرؤية المطلوبة لمصلحة الوطن والمواطن".
وأعلن حزب "الوفد"، أقدم الأحزاب المصرية، قبول دعوة الأكاديمية الوطنية للتدريب، مؤكداً أنه يفتح مسارات للتفاعل المجتمعي حول جميع القضايا التي تستهدف بناء الجمهورية الجديدة. واعتبر رئيس حزب "التجمع" سيد عبد العال، أن تعهد الأكاديمية الوطنية للتدريب بإدارة الحوار بكل تجرد وحيادية، واقتصار دورها على التنسيق بين الفئات المشاركة دلالة مهمة على حسن النوايا، والاتجاه نحو حوار جاد وفعال "وتفويت الفرصة على كل المتربصين بالوطن، ممن يستهدفون تمزيقه والعبث بمقدراته".
وشكل حزب "المؤتمر" لجنة لتلقي جميع المقترحات والرؤى من جميع أعضائه، وبدء العمل على وضع رؤية خاصة به حول ملفات الحوار، كذلك كلف حزب "الإصلاح والنهضة" لجنة بوضع رؤية لجميع الملفات السياسية والاقتصادية والاجتماعية الملحة وسبل مواجهتها، بينما أكد حزب "المصريين الأحرار" جاهزيته بملفات عديدة عن شتى المجالات "وفق رؤيته للإصلاح" بما يتضمن مقترحات قابلة للتنفيذ.
كما أشار حزب "العدل" إلى أنه منذ إعلان الرئيس السيسي الدعوة للحوار، بدأ العمل على جميع المحاور، التي يتبناها الحزب لطرحها ضمن أجندة الحوار، لتشمل جميع القضايا بمجالات الحريات المدنية والسياسية، والاقتصادية، خصوصاً ما يهم الطبقة المتوسطة المصرية والملفات الاجتماعية، وما تشمله من دعم الفئات الأولى بالرعاية، والإصلاح الهيكلي، وفق بيان للحزب.

قال رئيس الحزب "المصري الديمقراطي"، فريد زهران، إن الضمانة الوحيدة لنجاح الحوار الوطني هو حرص جميع أطرافه على نجاحه، وعلى رأسهم الداعي للحوار، وهي الدولة المصرية، لأنها "الطرف الأقوى في المعادلة"، ولفت في تصريحات صحافية إلى "مؤشرات إيجابية"
وعقد تحالف الأحزاب المصرية، الذي يضم 40 حزباً، مؤتمراً في اليوم التالي لدعوة الأكاديمية الوطنية للتدريب، اتفقوا خلاله على أن أجندة الحوار يجب أن تتضمن قضايا الإصلاح الاقتصادي، ومواجهة التهديدات الخارجية للأمن القومي المصري، ووضع حلول لمشكلة البطالة والديون والنهوض بالتعليم والصحة ومواجهة مشكلة الزيادة السكانية ودعم المزارع، وفق ما نقلته وسائل إعلام محلية.
وأكدت تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين بدء العمل على جميع المحاور والملفات الخاصة بالحوار للتفاعل حول جميع القضايا الاقتصادية والاجتماعية والسياسية، التي تستهدف بناء الجمهورية الجديدة.

تصنيف المقال : 

إضافة تعليق جديد

CAPTCHA
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.