رئيس مجلس الإدارة   
            د/ نبيلة سامى                   

                                               

          صحافة من أجل الوطن 

              (  مجلة مصر )

                             ( أحدث إصدارتنا)

الأربعاء 17 أغسطس 2022 3:15 م توقيت القاهرة

الإعلام بدون قصد قد يروج لغايات الإرهاب

يكتب الدكتور علي جمال عبد الجواد أستاذ إدارة الأعمال والمالية والمحاضر في عدد من قضايا الأمن القومي والقائم على المشروعات الصغيرة والمتوسطة ، وورش التربية والتعليم .
تقوم بعض القنوات الفضائية الإخبارية أحيانا، وبدون قصد، بالترويج لغايات الإرهاب وإعطائـه هالة إعلامية لا يستحقها في ظل الأهداف التي يراد تحقيقها من وراء العمل الإعلامي أو الإرهـابي مثل الشهرة والسلطة والمال والتأثير الفكري.
الدم والحبر لعبة المصلحة المشتركة بـين الإرهـابيين والإعلام الطرفين الإعلام والإرهابيين يستفيدان من الأعمال الإرهابية .
فالإرهابيون يحصلون على دعاية مجانية لأعمالهم، والإعلام يـستفيد ماليـا لأن التقـارير
الإخبارية التي يبثها في البرامج التي تتناول قضايا الإرهاب على سبيل المثال برنامج
صناعة الموت، من العراق الآن، سري للغاية، والملف، وما وراء الخبـر، والاتجـاه المعـاكس
بالإضافة إلى نشرات الأخبار على مدار الساعة ... الخ .
تزيد من عدد مشاهدي القنوات الفـضائية، وبالتالي زيادة الإيرادات المالية للقناة نتيجة لازدياد الإقبال على الإعلان فيها، الأمر الذي دفع ديفيد برودر المراسل الصحفي في الواشنطن بوست إلى المطالبة بحرمان الإرهابي من حرية الوصـول إلى منافذ الوسائل الإعلامية .
لأن تغطية العمليات الإرهابية إعلاميا، وإجراء مقابلات إعلامية مـع الإرهابيين تعتبر جائزة أو مكافأة لهم على أفعالهم الإجرامية، إذ تتيح لهـم المجـال أن يخـاطبوا الجمهور ويتحدثوا إليه عن الأسباب والدوافع التي دفعتهم لهذا الفعل، ما يتسبب بإنشاء نوع من التفهم لهذه الأسباب، وذلك على حساب الفعل الإجرامي نفسه .

 

تصنيف المقال : 

إضافة تعليق جديد

CAPTCHA
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.