رئيس مجلس الإدارة   ..
دكتورة  / نبيــــــــــلة ســـــــــامي                  

تحيا مصر تحيا مصر                                                

صحافة من أجل الوطن 

الأربعاء 1 ديسمبر 2021 9:29 م توقيت القاهرة

الدكرورى يكتب عن الصحابى نميله بن عبد الله " جزء 1" 

 

بقلم / محمـــد الدكـــرورى

 

ومازال الحديث موصولا عن الصحابة الكرام رضوان الله تعالى عليهم أجمعين، ومع نميلة بن عبد الله وهو صحابي، وكان اسمه نميلة بن عبد الله بن فقيم بن حزن بن سيار بن عبد الله بن كلب بن عوف بن كعب بن عامر بن ليث بن بكر بن عبد مناة بن كنانة الليثي الكلبي، وقد قيل أن الصحابى نميلة بن عبد الله، هو الذى قتل مقيس بن صبابة يوم الفتح، وكان من قومه، وكان النبي صلى الله عليه وسلم أمر بقتله، وإنما أمر بقتله لأن أخاه هشام بن صبابة كان مسلما فقتله رجل من الأنصار في الحرب خطأ، ظنه كافرا، فقدم مقيس يطلب بدم أخيه، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم " قتل أخوك خطأ، وأمر له بديته فأخذها ومكث مع المسلمين شيئا، ثم عدا على قاتل أخيه فقتله، ولحق بمكة كافرا، فأمر النبي صلى الله عليه وسلم بقتله.

 

وقد اختلفت الأسباب التي جعلت رسول الله صلى الله عليه وسلم، يهدر دم الأربعة المذكورين في الحديث الشريف، وهم، عكرمة بن أبي جهل وعبد الله بن خطل ومقيس بن صبابة وعبد الله بن سعد بن أبي السرح، فمنهم من ارتد وقتل أحدا من المسلمين، ومنهم من ارتد وكان يدعي أنه كان يصرف النبي صلى الله عليه وسلم، عن بعض كلمات الوحي، فيكتب غير ما أنزل، ومنهم من كان شديد العداوة لرسول الله صلى الله عليه وسلم، وقد قال ابن عبد البر في الاستذكار، عن ابن إسحاق قال وأما قتل عبد الله بن خطل، فقتله سعيد بن حريث المخزومي وأبو برزة الأسلمي اشتركا في دمه وهو رجل من بني تيم بن غالب، وقال وإنما أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم، بقتله لأنه بعثه مصدقا.

 

وكان مسلما وبعث معه رجلا من الأنصار وكان معه مولى له يخدمه وكان مسلما، فنزل ابن خطل منزلا وأمر المولى أن يذبح له شاة ويصنع له طعاما، فنام واستيقظ ولم يصنع له شيئا فعدا عليه فقتله، ثم ارتد مشركا، وقال أبو عمر فهذا القتل قود من مسلم، ومثل هذا قصة مقيس بن صبابة قتل مسلما بعد أخذ الدية وهو أيضا مما هدر رسول الله صلى الله عليه وسلم دمه في حين دخوله مكة، وقال لما كان فتح يوم مكة أمن رسول الله أهل مكة إلا أربعة نفر، وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم "اقتلوهم وإن وجدتموهم متعلقين بأستار الكعبة عكرمة بن أبي جهل وعبد الله بن خطل ومقيس بن صبابة وعبد الله بن سعد بن أبي سرح" فأما عبد الله بن خطل فأدرك وهو متعلق بأستار الكعبة.

 

فاستبق إليه سعيد بن حريث وعمار بن ياسر فسبق سعيد عمارا وكان أشد الرجلين فقتله، وفي الاستيعاب، أن عبد الله بن سعد بن أبي السرح كان قد أسلم قبل الفتح، وهاجر وكان يكتب الوحي لرسول الله صلى الله عليه وسلم ثم ارتد مشركا وصار إلى قريش بمكة، فقال لهم، إني كنت أصرف محمدا حيث أريد كان يملي علي "عزيز حكيم " فأقول له أو عليم حكيم فيقول " نعم كل صواب " فلما كان يوم الفتح أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم بقتله، ففر إلى عثمان وكان أخاه من الرضاعة فغيبه عثمان حتى أتى به رسول الله صلى الله عليه وسلم بعدما اطمأن أهل مكة فاستأمنه له فصمت رسول الله صلى الله عليه وسلم طويلا ثم قال" نعم" فلما انصرف عثمان قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لمن حوله " ما صمت إلا ليقوم إليه بعضكم فيضرب عنقه " 

 

وقال رجل من الأنصار، فهلا أومأت إلي يا رسول الله فقال صلى الله عليه وسلم " إن النبي لا ينبغي أن يكون له خائنة الأعين " وأسلم عبد الله بن سعد بن أبي السرح أيام الفتح فحسن إسلامه فلم يظهر منه شيء ينكر عليه بعد ذلك، وأما عكرمة بن أبي جهل، فلم نقف على سبب مباشر لإهدار دمه، إلا أنه كان شديد العداوة لرسول الله صلى الله عليه وسلم في الجاهلية، وقد أسلم بعد فتح مكة وحسن إسلامه، وعن نميله فقد روى بقية بن الوليد، عن العجلان الأنصاري قال حدثني من سمع نميلة، وكان من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم، يقول " إن أم سلمة كتبت إلى أهل العراق، إن الله عز وجل بريء وبريء رسول الله صلى الله عليه وسلم ممن شايع وفارق، فلا تفارقوا، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته"

تصنيف المقال : 

إضافة تعليق جديد

CAPTCHA
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.