رئيس مجلس الإدارة   
            د/ نبيلة سامى                   

                                               

          صحافة من أجل الوطن 

              (  مجلة مصر )

                             ( أحدث إصدارتنا)

الجمعة 23 فبراير 2024 1:48 ص توقيت القاهرة

الدكروري يكتب عن مصر بلد الأبطال

بقلم / محمـــد الدكـــروري
اليوم : الأحد الموافق 10 ديسمبر 2023
الحمد لله رب العالمين الرحمن الرحيم مالك يوم الدين وصلى الله وسلم على عبدالله ورسوله نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين، سبحانك ربنا لا نحصي ثناء عليك أنت كما أثنيت على نفسك نعصيك بجهلنا وتعفوا برحمتك، هذا الفضيل بن عياض يصور حال المؤمن في هذه الدار بقوله المؤمن في الدنيا مهموم حزين همه مرمة جهازه، ومن كان في الدنيا كذلك، فلا هم له إلا التزود بما ينفعه عند العود إلى وطنه، فلا ينافس أهل البلد الذي هو غريب بينهم في عزهم، ولا يجزع من الذل عندهم، فإنما الدنيا فناء، وليس للدنيا ثبوت، إنما الدنيا كبيت نسجته العنكبوت، وقال وهيب بن الورد اتقي أن تسب إبليس في العلانية وأنت صديقه في السر، فهذا إبليس، والنفس الأمارة بالسوء.
والهوى أرسو قلاعهم ليصدوا المسلم عن دينه ويزينوا له العثرات فإنهم يعملون في هذه الدنيا لصده عن الحق وتزيين المعصية، أما بعد فإن أهل مصر هم من ألين الناس تعاملا، وأحسنهم أخلاقا وأدبا، حيث قال تاج الدين الفزاري "من أقام في مصر سنة واحدة وجد في أخلاقه رقة وحسنا" وقال ابن ظهيرة عن أهل مصر "حلاوة لسانهم، وكثرة ملقهم، ومودتهم للناس، ومحبتهم للغرباء، ولين كلامهم، وحسن فهمهم للشريعة، مع حسن أصواتهم، وطيب نغماتهم وشجاها، وطول أنفاسهم وعلاها فمؤذنوهم إليهم الغاية في الطيب، ووعاظهم ومغنوهم إليهم المنتهى في الإجادة والتطريب ونساؤها أرق نساء الدنيا طبعا، وأحلاهن صورة ومنطقا، وأحسنهن شمائل، وأجملهن ذاتا، وما زلت أسمع قديما عن الإمام الشافعي رضي الله تعالى عنه.
ولم أره منقولا، أنه قال من لم يتزوج بمصرية لم يكمل إحصانه" ولقد سكن مصر بعد فتحها جماعة من أصحاب رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم حتى إنه لما أحصي عدد الصحابة الذين دخلوا مصر أو سكنوا فيها أو زاروها أو حكموها أو دفنوا في ترابها تعدوا خمسين وثلاثمائة صحابيا كلهم دخلوا مصر، منهم من جاء رسولا إليها أو حاكما أو مجاهدا أو معلما، منهم عمرو بن العاص، وعبد الله بن أبي السرح، وعبد الله بن عمرو، وكلهم ولي إمارة مصر، ومنهم جابر بن عبد الله بن حرام، والزبير بن العوام، وعبد الله بن الزبير، وسعد بن أبي وقاص، وعبادة بن الصامت، وعبد الله بن عباس، وعمار بن ياسر، وأبو أيوب الأنصاري، وأبو ذر الغفاري، وأبو الدرداء، وأبو هريرة، وعبد الله بن الحارث الزبيدي.
وهو آخر صحابي مات بمصر، ثلاثمائة وخمسون صحابيا كلهم قد سكنوا مصر أو زاروها، وفي مصر ولد خامس الخلفاء الراشدين عمر بن عبد العزيز رحمه الله تعالى، أما أبطال مصر ومجاهدوها فالكلام عنهم يطول، فكثير من القادة الذين كانوا مع صلاح الدين الأيوبي كانوا مصريين، منهم حسام الدين قائد الأسطول البحري المصري الذي كان شوكة في حلق الفرنجة، فلن ينسى التاريخ أبدا أبطال مصر الذين ردوا الحملة الصليبية التي قادها ملك فرنسا واستولى على دمياط، فكمن له الأبطال في مصر وأذاقوه سوء العذاب، وأبادوا جيشه المقدر بعشرات الآلاف، ثم حبسوه في دار ابن لقمان في مدينة المنصورة مقيدا، ووكلوا لحراسته حارسا اسمه صبيح، ثم فدا نفسه بأموال عظيمة كثيرة.
ثم لما وصل بلده حدثته نفسه أن يعود لغزو مصر، وجعل يجند الجند، فأرسل إليه جمال الدين بن مطروح قصيدة، فلما وصلت القصيدة إليه فزع واضطرب وعدل عن غزو مصر، ومن المصريين الأبطال هو سلطان المماليك قطز، وهو الذي قاد معركة عين جالوت، ومن المصريين الأبطال ضباط وجنود شاركوا في حروب فلسطين وفي غيرها من مواقع الجهاد في سبيل الله.

تصنيف المقال : 

إضافة تعليق جديد

CAPTCHA
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.