رئيس مجلس الإدارة   
            د/ نبيلة سامى                   

                                               

          صحافة من أجل الوطن 

              (  مجلة مصر )

                             ( أحدث إصدارتنا)

السبت 20 أبريل 2024 8:59 م توقيت القاهرة

علياء حلمي تكتب.. طاقتك وعلاقتك بربك وأثرها على شاكرات جسمك السبع

الحسد والسحر موجود في جميع الأديان السماوية وفى كل الثقافات والحضارات على مر التاريخ ولكن لم نعرف حقيقته أو مدى خطورته إلا في أن هناك بعض البشر لديهم قدرة هائلة على التاثير سلبا في الآخرين أو أذاهم بسحرا سفليا أو عن طريق التشويش على الدوائر الكهربية الطبيعية في أجسامهم بمجرد التركيز عليهم..
.
وهذه النوعية من الناس موجودة في كل مكان وقد ذكر القرآن ذلك من السحر والحسد وهما أكثر شيئين يجعلوك مربوطا ومنفصلا غن العالم الاخر .. وكلنا بالفعل نلمس تأثيرهم على حياتنا .. فقد يزورك شخص ما ثم بمجرد انصرافه تجد المشاكل تشتعل في بيتك أو تتفجر حالة الخلافات والغضب بينك وبين شريك حياتك أو أصدقائك أو على علاقتك أو الكثير من المشاكل التى قد تعرقلك فهناك أمثلة قد تجدها تحدث وقد حدثت لبعض الأشخاص فعملية الطاقة موضوعا قد يطول شرحه وهناك بعض الايات القرآنية لها علاقة بهذه الطاقة وبكل شاكرة فى جسمك سنتطرق فى كل نقطة فقراءة سور من القرآن كتحصين وطاقة يجب عليك أن تفعلها من قراءة سورة الفجر وعلاقتها باشاكرة الاولى الجذر ، وسورة الشمس وتأثيرها بالشاكرة الثانية الحوض ، وسورة الضحى وتأثيرها على الشاكرة الثالثة الضفيرة الشمسية والبطن ، وسورة العصر وتأثيرها بالشاكرة الرابعة القلب وسورة الليل وارتباطها بالحلق والشاكرة الخامسة وسورة القمر وتأثيرها بالشاكرة السادسة العين الثالثة وسورة النجم وتأثيرها بالشاكرةالسابعة وهى التاج وهى المركزية ؛ فالمشكلة هي أن الحاسد لا يعلم أنه حاسد .. وقد يكون من أقرب الناس او الشخص الذى يؤذيك .. ولكن مشكلته هو أن عقله وبمجرد التركيز الشديد مع شخص ما أو شيء ما .. فأنه يطلق موجات كهربية قوية تؤثر فيك disrupting your electrical systems فتصبح فعليا (ملخبط) صحيا وعقليا وشعوريا سواء أنت أو من كانوا حولك ممن ركز فيهم هذا الشخص؛ فمنذ فجر التاريخ والبشر يستخدمون أنواع من الأحجار الكريمة للوقاية من الحسد سواء (خرزه زرقاء) عند العرب .. أو ما يعرف بالشاكرات السبع 7 chakras عند الصينيون والهنود ..
.والمدهش جدا هو أن العلم الحديث قد اكتشف صحة وعبقرية هذا الحل للتخلص من شرور هؤلاء الناس..
وهنا سنتطرق بالحديث عن الأحجار الكريمة ليست مجرد أحجار ملونة .. بل هي تركيب كيميائي معقد يتكون عبر ملايين السنين في باطن الأرض تحت ضغط هائل وحرارة عالية فيصبح أشبه ببطارية تشع قدر هائل من الطاقة الكهرومغناطيسية ( 200 ملليريم) .. وهذه الطاقة تصنع ما يشبه جدار حماية من حولك وتستطيع بكل سهولة أن تشتت وتبعد الموجات الصادرة عن الشخص الحاسد أو المسحور أو المربوط .
.
بجانب أنها تدعم الطاقة والاستقرار الداخلي لديك فتمنحك راحة نفسية وسكينة وتنظم عملياتك الحيوية فتتحسن الصحة وتقل معظم الأوجاع واقتنائك لسبع الأحجار الكريمة و7الشاكرات الطبيعية والتفاعل مع طاقتهم والجلوس ووضعيتك مرتبط بشرح طاقتك وماذا يحتاجه الجسم لذلك ارتباطك بالله وعلاقتك به وسجودك فهو العامل الرئيسى لعلاج طاقتك لأن كل شخص قد تكون تتعامل معه له طاقة بعينها وكهرباء قد لايعرفها وهناك من يستغلها للتأثير بالسلب على حياتك وقد يكون من أقرب الأقربين دون أن يعلم ولذلك ولأهمية الشاكرات ستجده موضوعا هاما وتجد اقتناء البعض السبع شاكرات من بريسلت أو تصميمهم شجرة أو قلادة أو سبحة المهم تفاعلها مع جسمك فإن السبع شاكرات الأساسية بجسم الانسان قد نتناول ذكرهم من ( أول شاكرة هي شاكرة الجذر ) اللون الأحمر والعقيق الاحمر وموقعها فى نهاية العمود الفقري وهذه الشاكرة مسئولةعن عديد من الغرائز للإنسان وإذا حدثت فقد يكون هناك خلل فهذه الطاقة ولذا زادت اوحدث فرط ستجد تظهر في عصبيته وقد تكون حالته النفسية فى توتر وقلق وخوف واحباط وقد يجد أعضاء جسمه كلها تتألم فلابد هنا علاجا لك ان تمشى على الرمل وعلى الحشائش وتتناول كل مايرمز باللون الأحمر فهنا ارتدائك للعقيق الأحمر قد ارتبطت بطاقة باطن الأرض ( ثاني شاكرة وهي الحوض ) وتقع اسفل السرة بأصبعين ومرتبطة باللون البرتقالي وهذه الشاكرة مسئولةعن التناسل والإبداع والحيوية والعلاقات العاطفية وانسداد هذه الشاكرة قد يحدث خلل بالسلب فهو لايعرف إن نقص الطاقة فيها أو الفرط فيها تجد متأثر بعواطفه مع من حوله فيجب أن تشرب الماء وقد تتعرض للشمس فاقتنائك للكهرمان أو تفاعل جسمك بالأحجار الكريمة الطبيعية البرتقالى وتمارين التأمل تجد تغيرا فى جسمك فلا تتعجب وراحة ونتناول ذكر (ثالث شاكرة وهي مايسمى بالضفيرة الشمسية البطن او السرة ) ويرمز لها باللون الأصفر ومرتبط بحجر السترين المعروف عن فوائده وقوة طاقته والياقوت الأصفر او التايجر اى فى العقيق فى ارتداء الشاكرات التى يقتنيها البعض فإذا وجدت خلل او مرض عضوي التى قد تسبب فى امراض المعدة كافة وامراض السكر والبنكرياس فيجب أن تتوازن طاقتك (فرابع شاكرة وهي القلب ) ومرتبطة باللون الأخضر من جميع الأحجار الكريمة الطبيعية من جاد وزمرد الطبيعى واليشم الطبيعى والجاسبر فهذه الشاكرة مرتبطة بالهواء وعلاقتك بالبشر وبعالم البشر وقد يحدث عندك حزن فى اوقات فارتباطتك بالله وعلاقتك وخشوعك لله قل هنا فى وطاقتك فهذه الشاكرة مسئولةعن القلب والرئتين والغدة اللمفاوية وضغط الدم ونشاط المخ واعادة بناء الأنسجة فإذا وجدت رحمتك وعلاقتك بالاخرين واحساسك بهم والاهتزاز بعلاقتك مع الله وثقتك فى الله فاعلم ان طاقتك بداخلك غير مستقرة فإذا حدث نقص او فرط فهناك خلل وإذا حدث توازن برؤيتك فى الخير فى الاخرين فيجب اللجوء لله فى بداية الأمر وقراءة سور قرآنية لأن هناك من سلب طاقتك والذهاب لكل أخضر واقتنائه واكل كل ماهو أخضر من خضروات وفواكه (فخامس شاكرة وهي الحلق ) وهى شاكرة الحكمة ومرتبطة باللون الأزرق الفاتح كلون الفيروز الفاتح فهى مرتبطة بالغدة الدرقية والتعبير عن المشاعر والكلام والسكينة فلاتتعجب لأوقات وجدت نفسك غير نفسك الطبيعية فإذا وجدت نفسك غير قادر على الكلام او التعبير عن مشاعرك او بالغت وصوتك مرتفع فى غير عادتك او تتحدث كثيرا فاعلم أن هناك خلل أو فرط فى هذه الشاكرة فى جسمك وطاقتك فهنا يجب توازن بقراءة القرآن وارتدائك للأزرق وكتابة واخراج مشاعرك بها واذا شعرت بالبكاء ابكى فلاتخزنها واذهب إلى البحار التى تميل للزرقة واكثر من الماء كثيرا جدا ولاتخف وتناول العنب والشوكولاتة الغامقة والقهوة الغامقة والسمك والعنب المائل للموف (فسادس شاكرة العين الثالثة ) ومرتبطة باللون الأزرق كاللابس العقيق الأزرق فموقعها فى جسمك فى منتصف الجبهة وتسمى بمنطقة البصيرة فالتطرق فهذه الشاكرة بها جدلا كثيرا لارتباطها بأوجاع الدماغ والحاسة السادسة لديك ولأوقاتا تشعر بها وتفقدها من وقت لاخر فهى قد مسئولة أحيانا عن الاحلام وعن رؤيتك ووعيك بالاخرين فهذه الشاكرة مرتبطة بأعصاب جسدك فيجب أول بأول تعيد طاقتك وتنظفها وخاصة إذا شعرت بخلل فيها من رؤية كوابيس او خوف زائد أو فرط فى غيرة معينة فى بعض المواقف او شك فى بعض المواقف أو حساسية زائدة فيجب استخدامك للعطور الطبيعية والريحان واللافندر والياسمين وتعد لحظة تأملك للطبيعة وأن تكثر من الدعاء والسجود وأن تتحلى بأخلاق دينك داخليا ومحاولة اقتناء ( فسابع شاكرة هي شاكرة التاج ) وهى اخر شاكرة مركزية وتعد من اهم الشاكرات فموقعها فى اعلى الرأس وترتبط هذه الشاكرة أيضا بالعين الثالثة وما قبلها بالجسم الأثيرى والغدة النخامية والصنوبرية معا وهذه الشاكرة تعالج الامراض النفسية والاكتئاب والقلق والتوتر فتجد مرتبطة بالحجر الكريم الاماتست ومايطلق عليه الجشمت لتفاعله بطاقته الطبيعية فهناك اعراض تجدها إذا حدث خلل الانانية رفضض تقبل الواقع الاحتياج لتعاطف الاخرين وضعف الذاكرة وعدم اليقين بالله وتجد دون أن تشعر بتنمر وسخرية لمن حولك وتجد نقدك الدائم وتجد تعب عضوى بشعورك بصداع نصفي وضغط وآلام فى المفاصل ومرتبط ببعض اعراض مع الشاكرات الاخرى فى جسمك فيجب الاستنشاق الجيد والتعرض للهواء فالتأمل بالشكل عام يقوى ضبط شاكرات جسمك وطاقتك وتناول التين والزيتون والفواكه التى ذكرت فى القرآن فستساعدك على ضبط طاقتك وعدم سلبها من الاخرين دون أن تشعر

تصنيف المقال : 

إضافة تعليق جديد

CAPTCHA
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.