رئيس مجلس الإدارة   
            د/ نبيلة سامى                   

                                               

          صحافة من أجل الوطن 

              (  مجلة مصر )

                             ( أحدث إصدارتنا)

الجمعة 12 أغسطس 2022 5:41 ص توقيت القاهرة

فريدة حسب النبي تكتب .. الخلع .. حياة للنساء .. موت للرجال

هرج ومرج زغاريد هنا وهناك صرخة نسائية مدوية "الحمد والشكر لك يارب أنصفتني وخلعته ". رأيت ذلك المشهد في محكمة الأسرة بذنانيري ، والتي وجدت فيها رجال تتشح وجوههم بالعبوس بعد خلع زوجاتهن لهم ، بموجب القانون الذي سعت إليه سوزان مبارك عندما كانت لكلمتها تأثيراً كبيراً على زوجها في دهاليز القصر الرئاسي ، هذان المشهدان ومشاهد أخرى جعلتني أرى حقيقة ربما لم يراها آخرون من قبلي وهى أن هناك " رجال يموتون بالخلع ونساء يعشن من جديد بالطلاق " .

( ن – م ) كنت أحبه في البداية ولكني كرهته مع الزمان وللأسف بعد أن أنجبت منه طفلة أتمنى ألا يكون حظها مثل حظي التعس ، فبعد أن تزوجته بشهور قليلة ترك عمله ولا أعرف السبب وأصر ليل نهار يتسكع على المقاهي وزاد الطين بلة أدمن شرب البانجو والحشيش ، واعتمد بشكل كامل على مرتبي حيث أعمل بالتمريض وحاولت كثيراً إصلاحه ولم أفلح واشتكيته لأهله ولم يفعلوا شيئاً ، وتغير مزاجه بشكل كامل فتحولت حياتي معه إلى جحيم لا يطاق ، فطلبت الطلاق فهددني هو بأن سيتركني كالبيت الوقف فاضطررت للمجىء لمحكمة الأسرة ورفعت دعوى خلع ، والحمد لله اليوم خلعته كما أخلع الحذاء من قدمي فقد كانت حياتي معه هى الموت نفسه وبخلعي له عدت للحياة من جديد ، وبالمناسبة لا أفكر في الزواج مرة أخرى فقد كرهت كل الرجال بسببه .

للأسف الحياة الزوجية عندما تتلاشى ملامح الشراكة فيها ويحل جمود العواطف والمشاعر بها تكثر المشاكل والمنغصات التي لا حصر لها ، ومع محاولات لتهدئة وعلاج المشكلة كلها تبوء بالفشل ، يجىء الإنفصال حلاً مميتاً لبعض الرجال وحياة لبعض النساء .

تصنيف المقال : 

إضافة تعليق جديد

CAPTCHA
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.