رئيس مجلس الإدارة   ..
دكتورة  / نبيــــــــــلة ســـــــــامي                  

تحيا مصر تحيا مصر                                                

صحافة من أجل الوطن 

الجمعة 28 يناير 2022 10:09 م توقيت القاهرة

الدكرورى ىيكتب عن العلاء بن عبد الله " جزء 5" 

 

 

بقلم / محمـــد الدكـــرورى

 

ونكمل الجزء الخامس مع الصحابى الجليل العلاء بن عبد الله، فانضمت الأعاجم الى الزارة فأتاهم العلاء فنزل الخط على ساحل البحر فقاتلهم وحاصرهم، الى أن توفي أبو بكر الصديق رحمه الله، وولي عمر بن الخطاب وطلب أهل الزارة الصلح فصالحهم العلاء ثم عبر العلاء الى أهل دارين فقاتهلم فقتل المقاتلة وحوى الذراري وبعث العلاء عرفجة بن هرثمة الى أسياف فارس فقطع في السفن فكان أول من فتح جزيرة بأرض فارس واتخذ فيها مسجدا، وعن أبي هريرة قال بعثني رسول الله صلى الله عليه وسلم مع العلاء بن الحضرمي فأوصاه بي خيرا، فلما فصلنا قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم قد أوصاني بك خيرا فانظر ماذا تحب؟ قال، قلت تجعلني أؤذن لك ولا تسبقني بآمين. 

 

ومما روى عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، أنه قال "يمكث المهاجر بعد قضاء نسكه ثلاثا" وهو حديث صحيح على شرط الشيخين، وعن أنس قال إستأذن العلاء بن يزيد الحضرمي على النبي الكريم محمد صلى الله عليه وسلم، فاستأذنت له فأذن، فلما دخل علي النبي صلى الله عليه وسلم البيت، ثم أجلسه وتحدثا طويلا، ثم قال له‏ تحسن من القرآن شيئا‏؟‏ قال‏‏ نعم، ثم قرأ عليه ‏"عبس‏"‏ حتى ختمها فانتهى إلى آخرها وقيل أنه قد زاد فيها من عنده، فيقول وهو الذي أخرج من الحبلى نسمة تسعى من بين شراسيف وحشا، فصاح به النبي صلى الله عليه وسلم‏،‏ يا علاء انته، فقد انتهت السورة، ثم قال‏ يا علاء هل تروي من الشعر شيئا‏؟‏ قال نعم ثم أنشده‏‏ وحي ذوي الأضغان تسب قلوبهم. 

 

تحيتك الأدنى فقد يرفع النغل ومعنى النغل هو ولد الزانية‏، وإن دحسوا للشر فاعف تكرما، وإن كتموا عنك الحديث فلا تسل فإن الذي يؤذيك منه سماعه، وإن الذي قالوا وراءك لم يقل، فقال النبي صلى الله عليه وسلم‏،‏ أحسنت يا علاء، أنت بهذا أحذق منك بغيره إن من الشعر لحكما، وإن من البيان لسحرا، فسارت من كلامه مثلا صلى الله عليه وسلم‏، وعن الشعبي قال أن عمر بن الخطاب رضى الله عنه، كتب إلى العلاء بن الحضرمي وهو بالبحرين أن سر إلى عتبة بن غزوان، فقد وليتك عمله، وطننت أنك أغنى منه، فاعرف له حقه، فخرج العلاء في رهط ، منهم أبو هريرة ، وأبو بكرة ، فلما كانوا بنياس مات العلاء، وكان أبو هريرة يقول رأيت من العلاء ثلاثة أشياء لا أزال أحبه أبدا.

 

قطع البحر على فرسه يوم دارين، وقدم يريد البحرين، فدعا الله بالدهناء، فنبع لهم ماء فارتووا، ونسي رجل منهم بعض متاعه فرد، فلقيه ولم يجد الماء، ومات ونحن على غير ماء ، فأبدى الله لنا سحابة، فمطرنا، فغسلناه، وحفرنا له بسيوفنا، ودفناه، ولم نلحد له، وعن أبي السليل ضريب بن نفير، قال كنت مرافقا للعلاء بن الحضرمي حين بعث إلى البحرين فسلكنا مفازة فعطشنا عطشا شديدا حتى خشينا على أنفسنا الهلاك، وما ندري ما مسافة الأرض، فذكر ذلك له فنزل فصلى ركعتين ثم قال يا حليم، يا عليم، يا علي، يا عظيم، اسقنا، قال، فإذا نحن بسحابة كأنها جناح طائر قد أظلتنا حتى أتينا على خليج من البحر ما خيض قبل ذلك اليوم ولا خيض بعده.

 

فالتمسنا سفنا فلم نجد، فذكرنا ذلك له فصلى ركعتين ثم قال يا حليم، يا عليم، يا عظيم، أجزنا، ثم أخذ بعنان فرسه، ثم قال جوزوا باسم الله، قال أبو هريرة فمشينا على الماء فوالله ما ابتلت قدم ولا خف بعير ولا حافر دابة، وكان الجيش أربعة آلاف، فلما جزنا قال هل تفقدون شيئا ؟ قالوا لا، قال فأتينا البحرين فافتتحها، وأقام بها سنة ثم مات رحمة الله عليه وقال أبو هريرة رضى الله عنه، فكنت فيمن مرضه، وغسله، وكفنه، وصلى عليه، ودفنه، فلما دفناه تلاومنا في دفنه، وقالوا ينبشه كلب أو سبع، فكشفنا عنه التراب فلم نجده في قبره، فكان هذا الصحابي الجليل له منزلة كبيرة عند النبي الكريم محمد صلى الله عليه وسلم على العكس من أخيه عمرو بن الخضرمي الذي هو أول قتيل من المشركين، وبسببه كانت معركة بدر.

تصنيف المقال : 

إضافة تعليق جديد

CAPTCHA
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.