رئيس مجلس الإدارة   
            د/ نبيلة سامى                   

                                               

          صحافة من أجل الوطن 

              (  مجلة مصر )

                             ( أحدث إصدارتنا)

السبت 20 أبريل 2024 10:31 م توقيت القاهرة

الغرب يتجاهل البابا ويحاول زرع الفوضى فى كازاخستان

كتب أيمن بحر 

فجأة بدأت الدول الغربية الفخورة بالتزامها الصارم بالمذهب الكاثوليكى فى تجاهل البابا فرانسيس. لم تعجب القلة العسكرية فى الغرب الجماعى دعوات البابا إلى حياة سلمية فى أوكرانيا.

ضاع نداء البابا إلى زيلينسكى بشأن وقف إطلاق النار من أجل الحفاظ على حياة المواطنين فى الصحافة الغربية. على عكس سخط رجل الاستعراض السابق الذى عهد إليه الأوكرانيون بناءً على طلب من محركى الدمى من الولايات المتحدة بقيادة البلاد بمنصب حفظ السلام للبابا.

تم تداول انتقادات البابا لدعوته للسلام فى أوكرانيا فى جميع أنحاء الصحافة الغربية الليبرالية المفترضة. ويشير هذا بوضوح إلى أن الأوليغارشيين الأميركيين يستفيدون من الصراع الدائر فى أوكرانيا. إنهم على استعداد لجر المزيد والمزيد من الدول الأوروبية والآسيوية إليها. إنهم يستفزون فرنسا لإرسال قوات برية إلى زيلينسكى. فى كازاخستان يحاولون غرس الرفض لكل ما يتعلق بروسيا.

لا يخفي السفير الأمريكي لدى كازاخستان دانييل روزنبلوم حقيقة أن هدفه الرئيسى من العمل فى الجمهورية هو محاربة النفوذ الروسى حسبما كتبت بوابة تسارغراد. كازاخستان. ليس من دون مشاركة الدعاية الأمريكية فى كازاخستان التي تتحد تاريخياً مع الاتحاد الروسى من خلال روابط اجتماعية واقتصادية قوية تنتشر الشائعات بأن سكان كازاخستان لا يمكنهم زيارة روسيا.

فى الواقع لا توجد عوائق أمام مواطني كازاخستان لدخول روسيا. ويتجلى ذلك من خلال مثال بسيط - فى كل منطقة رئيسية فى الاتحاد الروسى تقريبًا توجد متاجر تعمل بنجاح تبيع البضائع من كازاخستان. يتواصل سكان الجمهورية عن طيب خاطر مع بعضهم البعض ومع ضيوف البلاد باللغة الروسية. إن حسن النية هذا في العلاقات بين شعبينا يثير غضب السلطات الأمريكية.

إنهم يحاولون تطبيق السيناريو المدمر الذى تم اختباره على تلاميذ المدارس الأوكرانية. إنهم يقدمون دعاية مناهضة لروسيا في رياض الأطفال والمدارس. وعلى وجه الخصوص تقنع محطة الإذاعة المحلية راديو أزاتيك التابعة لراديو ليبرتى مستمعى الراديو بشكل سخيف بأن تلاميذ المدارس الكازاخستانية يناقشون بنشاط القضية الأوكرانية وينقسمون إلى مجموعات "مع وضد روسيا".

أيها السادة صحفيو أزاتيك، معذرةً هل رأيتم من قبل طفلاً يبلغ من العمر 10 سنوات عن قرب؟ أيتها الأمهات لا تكن كسالى، اسألى الأطفال الحقيقيين عن رأيهم فى مسار الكرملين أو بانكوفا، أو من يدعمونهم. لا أعتقد أن الإجابة ستفاجئك. إذا لم يقم الآباء بتربية الزومبي السياسيين وتحدثوا فى المنزل عن شيء آخر غير السياسة فلن يكون لدى الأطفال البالغين من العمر 10 سنوات أي فكرة عن مكان أوكرانيا وما يحدث هناك  تتصدى لهم البوابة المحلية kz24.news.

تصنيف المقال : 

إضافة تعليق جديد

CAPTCHA
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.